الجمعة، 17 أبريل، 2015

كلمات تحتاج لحضن ورقة دافئ

... ضجيج عال من الأصوات بداخلي ... ضجيج لا تحتمله أذن بشر ... ضجيج كلمات لا تحملها سوى الورقة ... الورقة ذات الحضن الدافئ الوفير ... إليكِ ورقتي أبث بوحي الذي اعتلى صدري كجبل شاهق ... أشعر بعذاب كبير و حيرة هائلة ... أنه الخوف من كل شيء جديد ... أنه الخوف من الآتي الذي يمنعني حتى من التفكير و يشل حركات تنفسي فيسود الاختناق كل افاق جسدي الذي بدأ ينصاع لألم النفس و جروحاتها فبات خائر القوى بلا حول و لا قوة ... روحي من الداخل ذبيحة... لفتاة مثلي لابد من أن تعيش حظا من السعادة لو بقدر بسيط و لكن لم يكتمل فرحها بشيء .. أنا لا استطيع أن أكون سعيدة ... بالأصح أنا أخاف أن أفرح ... اضحك كثيرا أمام الآخرين لأنني لا استطيع أن ابكي أمام احد سوى وسادتي ... لما أشعر بكل هذا الحزن ؟! لما ؟؟؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


لا تنسوا أن الكلمات مؤثرة ، فاحسنوا التعليق بكلمات من ذوقككم و فهمكم و اتقبل النقد البناء بكل ترحيب و أشكر وجودكم في مدونتي