الجمعة، 3 أبريل، 2015

"على المحك"

    هناك كلمات تعلق في الذاكرة و يستمر صدى قائلها يتردد داخلنا ، لنتذكر تلك الكلمات الرنانة بكل موقف مشابهٍ لفحواها ... منها كلمة استاذي في الجامعة حيث قال لي مرة :" يا ابنتي الناس معادن ، و لن تميزي معدن أحد إلا على المحك!" ومنذ ذلك الوقت و هذه الكلمة ترن في عقلي كثيرا ... 
    
     لفتاة مثلي لا تحمل لغيرها سوى الاحترام و حسن الظن ،يظن الآخرون أنني سأتقبل سوء تصرفاتهم دائما بكرم أخلاقي و أعفو عن زللهم !! لما سأسامح دائما من يخطئ بحقي و أتجاوز؟ كم من المواقف التي وضعتهم بها و للأسف أخفقوا بها بتميز، و رغم إخفاقهم و فشلهم على المحك تقبلت ذلك و مضيت بقلب أبيض لا يحمل حقدا لأحد ~! 
  
     كثيرا ما أسال نفسي هل أنا طيبة كثيرا أم أني غبية أم ماذا؟ أم أن هذا الزمن يتطلب مني أن أكون ماكرة و أحيك لغيري المكائد و أبحث فقط عن مصلحتي الشخصية في أي علاقة كانت ؟!! أسئلة كثيرة تحيرني و تجلعني أشعر أنني فعلا غريبة في هذا العالم...~!



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


لا تنسوا أن الكلمات مؤثرة ، فاحسنوا التعليق بكلمات من ذوقككم و فهمكم و اتقبل النقد البناء بكل ترحيب و أشكر وجودكم في مدونتي