الجمعة، 29 نوفمبر، 2013

على مر الزمان ...
الزمان الذي احسه ينقلني على اجنحة خفيفة رشيقة و فجأة يهبط بي في قواحل الاراضين دونما حتى سراب !
اجثو انتظر ذلك الطائر ليعيد نقلي بسرعه الى قاحلة اخرى ..


 ولكن لم اعد اهتم .. ~~!!

ﻷني في كل رحلة انظر الى الاماكن الجميلة التي امر فوقها و استمتع بها حتى لو كانت رحلتي سريعة فما فائدة التحديق المستمر في مكان جميل لفترة طويلة تعتاده عيوننا فنمل منه ويفقد رونقه ..
ش
 ربما اتألم مع كل هبوط قاحط ولكنى اواسي نفسي و ادعي انني لا اتألم بل اتعلم .. 

وانتظر وانتظر انتظر ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


لا تنسوا أن الكلمات مؤثرة ، فاحسنوا التعليق بكلمات من ذوقككم و فهمكم و اتقبل النقد البناء بكل ترحيب و أشكر وجودكم في مدونتي