الثلاثاء، 28 مايو، 2013

عندما ابدأ بعد النعم علي احتار لما اشعر اغلب الوقت بالضيق اشعر بالحزن اشعر بالالم بالغصات حتى جسدي يؤلمني لما اشعر بكل ذلك ؟!؟!
عندي بيت يؤيني لكنه مهدد باي لحظة بالضياع
عندي اب لكنه لا يفهمني
عندي ام تعبت من حياتها ولجئت لعالم اخر لتريح بالها من المشاكل
عندي اخوة كل منهم حدد مستقبله و بدأ يأسس حياته المستقلة
عندي وظيفة افرغ بها ولكني مللت منها فانا بدأت انفصل بها عن عالم الكبار تعاملي مع اﻷطفال والمراهقين انساني تعاملي مع الكبار
لجئت للدراسات العليا لاترقى في عملي اكثر و لكن وجدت انها زادت كآبتي اكثر
كل ما اشعر به هو التعب فقط و التفكير يؤلم رأسي
لا احس بالاستقرار ولا الهدوء
اجلس ساعات لوحدي يبدو علي الهدوء و لكن قلبي مشتعل و عقلي لا يهدأ عن التفكير
ان بحت او صمتت لا احد يهتم
اصبحت عبء على نفسي و على اهلي
حقا باتت الحياه كلها لا تعنيني و لا يغريني شيء ولم اعد اطمح لشيء ابدا و لا ارغب بفعل شيء كل شيء جميل انقتل بداخلي
لم.اكن تشاؤمية و لكني كنت كثيرة الطموح و اﻷمل التى قوبلت بالخذلان في اغلبها ورغم المحاولات الا اني في النهاية وجدت اﻷستسلام يسحبني لزاويته لان الرغبة الداخلية في التغيير انطفأت شعلتها و حتى ان وجدت من يشجعني لم اهتم لتشجيعه و التزمت عزلة اجتماعية وجدت بها سكينة ما ربما اخرج منها يوما وربما لا اخرج
يمر شريط حياتي امامي اﻷن ولكن بانتقائية اسلط الضوء على اتعس لحظاتي الكثيرة طبعا
لدرجة اني ارى كل الانجازات التي حققتها ليس لها اهمية عندي
ليس تبطرا على نعمه الله ولكن نحن البشر بطبيعتنا عندما نملك الاشياء لا تعد تشكل اهمية لان الاهم هو ما لم نملكه
اتمنى من الله ان يتغير حالي للافضل فقط لاموت وهو راض عني


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


لا تنسوا أن الكلمات مؤثرة ، فاحسنوا التعليق بكلمات من ذوقككم و فهمكم و اتقبل النقد البناء بكل ترحيب و أشكر وجودكم في مدونتي