الجمعة، 13 فبراير، 2015

بوح ~!
من يعرفني جيدا و يتابعني منذ زمن يعلم جيدا انني كنت غالب الوقت أدير ظهري و أمضي بدون مواجهة فانا فعليا أكره النقاشات العقيمة جدا و اكره التعامل مع الاغبياء و انسحابي لان رأسي لا يحتمل سخافة ما يقولون و انحطاط افكارهم ، و صعوبة فهمهم لما اقصده بسهولة ربما لإنني مقتضبة الكلمات لمن يحاورني الا عندما يسألني شخص ما عن شيء اعرفه جيدا فانني اقيم احتفالا عصفيا من المعلومات يقيم غارات على طبلة أّذنه ، ولكن فعليا مع التجربة لم يعد يجدي نفعا الترفع عن الكلم ، هناك أناس يحتاجون لصواريخ كلمية تُنسف في لب لبهم .
تحتاج الحياة للكثير من القوة و المواجهة و منها المطبات الكلامية التافهة، فهي تحتاج إلى تفتيت و نقلها لإقرب مزابلة ~!
..................
فاصل :
عفكرة هاي يومياتي و مذكراتي فطبعا رح احكي عن حالي ‏‎kiki‎‏ رمز تعبيري لهيك ما تقولو شبها هاي عم تحكي عن حالها !!
عدنا
..................
أنا أنسانة أحب العمل كثيرا ، احتاج للعمل لاشعر انني موجودة ، احتاج ان أضع بصمة أينما ذهبت و إن كانت فقط كلمة واحدة .. و عندما أقابل باشخاص لا مبالين بشيء ، و يضيعون الثواني قبل الدقائق معطلين بذلك علي الكثير مما اريد فعله ، ينمو بداخلي شعور بالاحباط لا يوصف ، و خيبة كبيرة تغشيني لدرجة التقوقع على نفسي كسلحفاة ، تسكن في نومها المؤقت لتعاود شحن نفسها من جديد بعد طريق شاق مشته بشق الأنفس مستعيدة نشاطها و املها الذي يعيد صحوته داخلها فهو مستودعها الاحتياطس ضد كل مشقة ، ينمو الأمل شجرة لا برعما في قلبي مورفا باغصانه الطويلة لكل جميل داخلي مستعدا للانطلاق من جديد ...~!
_______________
فاصل :
أنا في ابتساماتي عُرِفتُ ولم أزل...
حتى أتاني ما ينغص بسمتي...
إن أسعفتني دمعتي في فرحتي...
أنزلتها طرباً لأرسم بهجتي...
أو أسعفتني بالبكاء مرارة...
تتسابق العبرات تهجر مقلتي...
واليوم أفرغ دمع عيني بالبكاء...
ندماً على ما كان مني ويلتي....
جفت دموعي من فواجع ما أرى....
لكن صبري في الشدائد قوتي...
أتمنى أن أزرع الكلمات الحلوة...
في قلوب كل الناس ....
وأن تسافر المحبة من قلبي الى كل ....
الشرفات...
البيوت ...
كما تسافر المراكب إلى الجزر
المنتشرة في كل مكان....
أنشودة جميلة وخفيفة فيها معاني مؤثرة عن الغربة ~!
منقول مو شطارة مني ‏‎tongue‎‏ رمز تعبيري
________________________________________
أخيرا ... قد نرحل بلحظة لا نعلم متى تأتي و لكن ليس مهما معرفة متى تباغتنا إنما فعلا ماذا أعددنا لتلك اللحظة ~!
دمتم بود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


لا تنسوا أن الكلمات مؤثرة ، فاحسنوا التعليق بكلمات من ذوقككم و فهمكم و اتقبل النقد البناء بكل ترحيب و أشكر وجودكم في مدونتي