الخميس، 3 أكتوبر، 2013

ليل القلم..

كل في فسحة ورقته ينثر حبر قلمه المثقل باحاسيس تم كتمها .. فتجدنا نعيد قراءة ذواتنا من جديد ونغوص في تلك الغرف المظلمة دواخلنا ، ننيرها بشموع تتراقص شعلاتها بنسمات الخوف الزافرة دواخلنا ، نتفقد ممتلكات كل غرفة و نحاول عبثا مسح غبارها .. تلك الاقلام لن تجف طالما هناك أحساس يحرك اعصاب ايدينا .... 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


لا تنسوا أن الكلمات مؤثرة ، فاحسنوا التعليق بكلمات من ذوقككم و فهمكم و اتقبل النقد البناء بكل ترحيب و أشكر وجودكم في مدونتي