الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

مشهد من الذاكرة


ــ  كنت في سن السابعة ، عندما استيقظت مبكرة كالعادة و ذهبت لغرفة جدتي حيث تقبع على سريرها الحديدي ، وجدتها تهذي بكلمات لم افهمها ، ناديت امي و ابي بسرعة ، اخرجاني من المكان ،لم افهم ماذا حصل وقتها ؟؟! وبعد وقت قليل تسللت للمكان ورغما عن الجميع صعدت الى سرير جدتي و ساعدت امي بتغيير ملابس جدتي وكانت تلك اخر مرة ارها في حياتي ، حيث تم نقلها للمستشفى ولم تعد منه ابدا للبيت ، نعم توفيت ، بكيت بكاء شديدا لذلك ، وما زلت اذكر ذلك اليوم جيدا و ايام العزاء ايضا ...
تمنيت كثيرا ان ارها ولو في المنام و لكن حتى في المنام لم تزرني  سوى مرة واحدة ..
"رحمكي الله يا جدتي واسكنكي فسيح جناته" 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


لا تنسوا أن الكلمات مؤثرة ، فاحسنوا التعليق بكلمات من ذوقككم و فهمكم و اتقبل النقد البناء بكل ترحيب و أشكر وجودكم في مدونتي